شبكة ومنتديات النيل الأبيض



المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار الولاية
التعديلات الوزارية بالنيل الأبيض.. في إنتظار المفاجآت
التعديلات الوزارية بالنيل الأبيض.. في إنتظار المفاجآت
10-08-2011 11:51 AM
في الاسبوع الماضي، وبالتحديد في قرية التبون النائية على الحدود مع دولة الجنوب الوليدة، وقف والي النيل الابيض يخطب في الناس ويحدثهم عن نجاح الموسم الزراعي ودواعي الزيارة بصحبة وفد من وزارة الصحة الاتحادية، يوسف الشنبلي الذي بدأ مرتبا وهو يتحدث للصحافيين عن ملامح المرحلة المقبلة وتوليفة الحكومة الجديدة التي ستواكب المرحلة، صرح لاحقا لوسائل الاعلام المختلفة وكشف عن اهم ملامح المرحلة، وفي التبون قال الشنبلي، ان مطلع الاسبوع المقبل ( يعني الأسبوع الحالي) سيشهد تحولات كبيرة على مستوى التشكيلة الحكومية الجديدة بعيد مضي عام ونيف على الحكومة المنتخبة.

وفي خطابه أمام نواب المجلس التشريعي في دورة انعقاده الثالثة ارتجل الشنبلي خطبة بليغة في نهاية خطابه عبرت عن مدى رضائه عن اداء حكومته المنتخبة والمجلس التشريعي، فقال بالحرف الواحد: ( لن يكون هنالك مكان لزول متقاعد أو متواكل في المرحلة القادمة)، عبارة الشنبلي كان لها ما بعدها، فالرجل، وان لم يقل صراحة انه ساخط على اداء بعض اركان حربه، الا انه اظهر نوعا من الغضب تجاه معتمد ربك في أحد اجتماعات مجلس الوزارء ومعتمد القطينة كذلك، عندما وُجه بهتافات من شباب مدينة الشيخ الصديق التي تتبع لمحلية القطينة ابان التوقيع على عقودات انارة (142) قرية وحياً، حينها قاطع الشباب الوالي بهتافات معادية تدعو لانصاف الشيخ الصديق ورفع التهميش عنها.

عموما كان الشنبلي يمضي في التعبير عن رأيه صراحة في حكومته، ويأتي هذا في وقت تسربت فيه انباء عن خلافات بين الوالي ومعتمد السلام وحدوث انشراخ في علاقة الوالي بمعتمد الجبلين عقب حادثة سيارة الاخير الشهيرة،
وفي زيارته للتبون قال الوالي للصحافيين، انه عازم على المضي قدما في اجراء تعديل وزاري حقيقي يخفض على اثره عدد المستشارين ومعتمدي الرئاسة بنسب تتراوح بين (25) الي (50%)، إضافة لخفض عدد لجان المجلس التشريعي، واكد ان المحليات والوزارات خاضعة لعملية (اعادة تقييم) وفقا للمقترحات التي قدمها للمركز، ورغم ان الشنبلي لم يكشف عن اسماء اركان حربه المغادرين أو الذين سيبقى عليهم في التعديل الوزاري المرتقب، إلا ان مصدرا مطلعا اكد لـ( الرأي العام) في وقت سابق ان الوالي سيبقي على اربعة من المسؤوليين (وزراء التخطيط والصحة والمالية ومعتمد كوستي)، وذهب المصدر الى ان وزير التخطيط المرشح لتولي منصب نائب الوالي المكلف بالنيل الازرق اعتذر للمركز، كما انه- أي وزير التخطيط- عبر عن رغبته في عدم المشاركة في أية حكومة قادمة، وقال انه يريد السفر للخارج واجراء فحوصات شاملة والخلود للراحة، فيما قال المصدر نفسه ان وزير الصحة تلقى عرضا من د. عبد الرحمن الخضر والي الخرطوم للمشاركة في تشكيلته الجديدة، بينما دفعت وزارة المالية الاتحادية بطلب للاستعانة بوزير المالية في الولاية بحكم خبرته الطويلة وعمله السابق مديرا للتنمية بالوزارة الأم. ويأتي ذلك في وقت تمسك فيه الوالي بالابقاء على معتمد كوستي باعتباره من انجح المعتمدين، والاستغناء عن خدمات بقية المعتمدين في السلام والجبلين وربك والقطينة والدويم وام رمتة. في حين أفادت معلومات بأن معتمد تندلتي قدم استقالته اكثر من مرة للوالي ولكنها رفضت وعلى ما يبدو أنها ستقبل وان جاءت في شكل إعفاء بصورة رسمية في التعديل الوزاري المرتقب. ولكن، مضى مطلع الأسبوع الحالي، وهو الموعد المضروب من قبل الوالي للاعلان عن التعديل الوزاري، دون أن يحدث التغيير المرتقب، فيما قال مراقبون ان الوالي الذي اعلن عن حكومته المنتخبة قبل عام ونيف من خلال اذاعة الولاية وبشكل مفاجئ، ربما يكرر الأمر نفسه في الاعلان عن التعديل الوزاري، بينما أشارت معلومات إلى ان بعض أركان الحكومة الذين يرجح بشكل كبير ان يغادروا مناصبهم في وزارات الشباب والرياضة والزراعة والشؤون الاجتماعية والثقافة والاعلام والتربية، بدأوا في تشكيل تحالفات جديدة تضغط باتجاه الإبقاء على وزراء الزراعة والتربية والشباب والرياضة وهم من الحرس القديم، يتزامن ذلك مع حملة استقطابات حادة داخل المؤتمر الوطني للدفع بوجوه جديدة لواجهة الاحداث وتقديمها كشخصيات تصلح لقيادة المرحلة المقبلة.

ووسط الإرهاصات والتوقعات والتخمينات، وفي ظل تأخر الوالي في الإعلان عن حكومته الجديدة، أكد مصدر مطلع أن السبب الرئيس في التأخير الذي لازم الاعلان عن الحكومة هو المشاورات الجارية مع أحزاب الأمة الثلاثة التي اندمجت في حزب واحد، واشار الى وجود اتفاق مسبق على المشاركة بين تلك الاحزاب والمؤتمر الوطني وفق حصص محددة لم يكشف عنها، وقال المصدر الذي فضل حجب هويته إن حزب الاتحادي الديمقراطي جناح الدقير وافق هو الآخر على المشاركة وينتظر ان يقدم اسماء مرشحيه في أي وقت، ورغم التصريحات القاطعة بعدم المشاركة من قبل حزب الامة القومي، أشار المصدر إلى أن المشاورات مازالت جارية مع الحزب بالولاية وكذلك الاتحادي الأصل، وأكد المصدر في خاتمة اتصال هاتفي قصير، انه من المتوقع ان تحدث الكثير من المفاجآت في الساعات المقبلة، وأن الاعلان عن الحكومة بات مسألة وقت وليس أكثر..!!


تقرير: راشد أوشي
الرأي العام

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 579


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#82 Sudan [nadia doshi]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2011 12:25 PM
و الوالى دا بيعد بالأصلاح و التغيير هو ثابت و لا شنو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟


تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الآراء والمقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها وليست بالضرورة أن تعبر عن رأي إدارة شبكة ومنتديات النيل الأبيض